يعد المفعول المطلق

يعد المفعول المطلق

يعد المفعول المطلق.

الخيارات المتاحة : اسما حرف فعلا مضارعا فعلا ماضيا

الإجابة الصحيحة من بين الخيارات هي : اسما.

المفعول المطلق

المفعول المطلق هو اسم مصدر معرف بأل التعريف، ويأتي بعد فعل متعد ليدل على بيان نوعية الحدث أو كيفيته أو زمانه أو مكانه بغرض التأكيد على وقوع الفعل.

أنواع المفعول المطلق

1. المفعول المطلق البياني:

– يبين نوع الفعل أو كيفيته.

– يكون في العادة اسم مصدر أجوف أو مصدري.

– أمثلة: “قرأ قراءة متقنة”، “جاء مجيء المنتصر”.

2. المفعول المطلق الزماني:

– يحدد زمن وقوع الفعل.

– يكون عادة اسم زمان.

– أمثلة: “سافر سفرًا طويلًا”، “نام نومًا عميقًا”.

3. المفعول المطلق المكاني:

– يحدد مكان وقوع الفعل.

– يكون عادة اسم مكان.

– أمثلة: “جلس جلوسًا مهيبًا”، “وقف وقفة المستعد”.

4. المفعول المطلق المصدر:

– يبين مصدر الفعل أو علته.

– يكون في العادة اسم مصدر نكرة.

– أمثلة: “فرح فرحًا كبيرًا بسبب النجاح”، “بكى بكاءً شديدًا من الحزن”.

5. المفعول المطلق الحال:

– يبين حال الفاعل أثناء وقوع الفعل.

– يكون عادة اسم مصدر مصغر.

– أمثلة: “مشى مشية متثاقلة”، “ضحك ضحكة خفيفة”.

6. المفعول المطلق العددي:

– يبين عدد مرات وقوع الفعل.

– يكون عادة عددًا معرفًا بأل التعريف.

– أمثلة: “ضرب ضربتين متتاليتين”، “سافر سفرتين متتاليتين”.

7. المفعول المطلق الإغرابي:

– يبين جانبًا من جوانب الفعل.

– يكون عادة اسم مصدر أجوف أو مصدري.

– أمثلة: “أحسن إحسانًا”، “أجمل تجميلًا”، “أبطأ تباطؤًا”.

وظائف المفعول المطلق:

– التأكيد على وقوع الفعل.

– بيان نوعية الحدث أو كيفيته أو زمانه أو مكانه.

– إضفاء البلاغة والجمال على الكلام.

شروط دخول المفعول المطلق:

– أن يكون الفعل متعديًا.

– أن يكون اسمالمصدر معرفًا بأل التعريف.

– أن يتوافق مع الفعل في الزمن والجهة.

المفعول المطلق وصيغه المختلفة:

– اسم المصدر: “قرأ قراءة متأنية”.

– مصدر ميميا: “كلم كلامًا جميلًا”.

– مصدر نونيا: “أسرع إسراعًا كبيرًا”.

– مصغر اسم المصدر: “ضحك ضحكة صغيرة”.

– فعلة: “ضرب ضربتين متتاليتين”.

– فعلان: “أحسن إحسانًا”، “أبطأ تباطؤًا”.

– عدد: “سافر سفرتين متتاليتين”.

ملاحظات:

– قد يكون المفعول المطلق مفردًا أو مثنى أو جمعًا.

– قد يتقدم المفعول المطلق الفعل الذي يتعلق به في بعض الحالات، خاصة في الشعر.

– يجب التمييز بين المفعول المطلق والمفعول به، حيث أن المفعول المطلق لا ينوب عن المفعول به ولا يتعلق بالفعل مباشرة.

يعد المفعول المطلق أحد أنواع المفعولات التي تلعب دورًا مهمًا في التأكيد على وقوع الفعل وبيان كيفيته وظروفه، مما يضفي البلاغة والجمال على الكلام. ومن خلال فهم استخدام وشروط دخول المفعول المطلق، يمكن استخدام هذا العنصر النحوي بشكل فعال في الكتابة والتعبير اللغوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *