هو الأرسال الأقوى والأسرع والأكثر استخداما

هو الأرسال الأقوى والأسرع والأكثر استخداما

هو الأرسال الأقوى والأسرع والأكثر استخداما.

الإجابة الصحيحة هي : الارسال المستقيم، والانترنت، عبارة صحيحة، أي صواب.

الإنترنت: أقوى وأسرع وأكثر بروتوكولات الاتصال شيوعًا

الإنترنت هي شبكة عالمية تتكون من أجهزة كمبيوتر مرتبطة ببعضها البعض، وهي تستخدم مجموعة متنوعة من بروتوكولات الاتصال التي تتيح لهذه الأجهزة مشاركة المعلومات. من بين جميع بروتوكولات الاتصال المستخدمة على الإنترنت، فإن بروتوكول الإنترنت (IP) هو الأكثر شيوعًا واستخدامًا على نطاق واسع.

ما هو بروتوكول الإنترنت (IP)؟

بروتوكول الإنترنت (IP) هو بروتوكول شبكة بدون اتصال، مما يعني أنه لا يضمن تسليم الحزم بالترتيب الذي تم إرسالها به. يعتمد بروتوكول الإنترنت على نموذج شبكة متعدد المستويات والمعروف باسم نموذج TCP/IP، والذي يقسم مهام الاتصال إلى طبقات مختلفة لتمكين التشغيل البيني بين الأجهزة المختلفة.

طبقات نموذج TCP/IP

يتكون نموذج TCP/IP من أربع طبقات أساسية:

– الطبقة المادية: تتعامل مع الإشارات الكهربائية والإشارات الضوئية التي تحمل البيانات عبر الكابلات والألياف البصرية.

– طبقة ارتباط البيانات: تُنشئ روابط منطقية بين الأجهزة وتتحكم في تدفق البيانات.

– طبقة الشبكة: تُوجه البيانات عبر الشبكة باستخدام عناوين IP وتضمن التوصيل بين الأجهزة المختلفة.

– طبقة النقل: تضمن التسليم الموثوق للبيانات من مصدر إلى وجهة.

بروتوكولات طبقة النقل

هناك نوعان رئيسيان من بروتوكولات طبقة النقل المستخدمة مع بروتوكول الإنترنت:

– بروتوكول تحكم الإرسال (TCP): يضمن التسليم الموثوق للبيانات من خلال تقسيم البيانات إلى وحدات بيانات تسمى الشرائح، ثم إعادة ترتيبها وإعادة إرسالها في حالة فقدها.

– بروتوكول مخطط البيانات المستخدم (UDP): يُستخدم عندما تكون السرعة أكثر أهمية من الموثوقية، ويسمح بتسليم البيانات دون ضمان التسليم أو ترتيب الشرائح.

عناوين IP

كل جهاز متصل بالإنترنت له عنوان IP فريد يحدده. تعمل عناوين IP كعناوين بريدية للإنترنت، مما يسمح للأجهزة بالعثور على بعضها البعض وإرسال البيانات. هناك نوعان رئيسيان من عناوين IP:

– عناوين IP العامة: تُستخدم للأجهزة التي يمكن الوصول إليها من الإنترنت.

– عناوين IP الخاصة: تُستخدم للأجهزة داخل شبكة خاصة.

مسارات بروتوكول الإنترنت

عندما ترسل الأجهزة البيانات عبر الإنترنت، يتم تقسيم البيانات إلى وحدات بيانات أصغر تسمى الحزم. يتم توجيه كل حزمة عبر الإنترنت بناءً على عنوان IP للوجهة. ويُعرف المسار الذي تتخذه الحزمة من المصدر إلى الوجهة باسم مسار بروتوكول الإنترنت.

مزايا بروتوكول الإنترنت

يتمتع بروتوكول الإنترنت بالعديد من المزايا، من بينها:

– الموثوقية: يضمن بروتوكول تحكم الإرسال (TCP) التسليم الموثوق للبيانات، مما يجعله مناسبًا لتطبيقات مثل البريد الإلكتروني ونقل الملفات.

– الكفاءة: يُستخدم بروتوكول مخطط البيانات المستخدم (UDP) عندما تكون السرعة أكثر أهمية من الموثوقية، مما يجعله مناسبًا لتطبيقات مثل بث الفيديو والصوت.

– التوسع: يمكن لشبكات بروتوكول الإنترنت استيعاب عدد كبير من الأجهزة، وهذا هو السبب في استخدامها لتشغيل الإنترنت بأكمله.

الاستخدامات الشائعة لبروتوكول الإنترنت

يستخدم بروتوكول الإنترنت في مجموعة واسعة من التطبيقات، بما في ذلك:

– تصفح الويب: يستخدم بروتوكول الإنترنت لتنزيل صفحات الويب من خوادم الويب.

– البريد الإلكتروني: يستخدم بروتوكول الإنترنت لإرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني.

– نقل الملفات: يستخدم بروتوكول الإنترنت لنقل الملفات بين الأجهزة.

– بث الفيديو والصوت: يستخدم بروتوكول مخطط البيانات المستخدم (UDP) لبث مقاطع الفيديو والصوت عبر الإنترنت.

– الألعاب متعددة اللاعبين: تُستخدم بروتوكولات بروتوكول الإنترنت في ألعاب متعددة اللاعبين عبر الإنترنت للسماح للاعبين بالتفاعل مع بعضهم البعض.

بروتوكول الإنترنت هو بروتوكول الاتصال الأكثر شيوعًا واستخدامًا على نطاق واسع على الإنترنت. إنه بروتوكول موثوق وكفء ومتوسع يسمح للأجهزة المختلفة بالتواصل مع بعضها البعض ومشاركة المعلومات. تستخدم بروتوكولات بروتوكول الإنترنت في مجموعة واسعة من التطبيقات، بما في ذلك تصفح الويب والبريد الإلكتروني ونقل الملفات وبث الفيديو والصوت والألعاب متعددة اللاعبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *