اختر الإجابات التي بها يتكوّن تعريف المفعول لأجله

اختر الإجابات التي بها يتكوّن تعريف المفعول لأجله

اختر الإجابات التي بها يتكوّن تعريف المفعول لأجله.
 الإجابة الصحيحة هي : يؤتى به لبيان سبب حدوث الفعل.

المفعول لأجله

المفعول لأجله هو أحد أنواع المفعول في اللغة العربية، وهو الاسم الذي يدل على الغرض من الفعل أو سبب حدوثه. ويأتي المفعول لأجله في جملة فعلية بعد الفعل، ويكون عادةً معرفةً، ويسبقه حرف جر من حروف الجر “اللام”، “من أجل”، “بسبب”، “بفضل”، “حرصًا على”، “بغية”.

أنواع المفعول لأجله

ينقسم المفعول لأجله إلى نوعين رئيسيين:

المفعول لأجله الصريح: وهو الذي يأتي بعد حرف الجر مباشرةً.

المفعول لأجله المؤول: وهو الذي يأتي في صورة جملة فعلية أو مصدرية، ويكون حرف الجر محذوفًا.

شروط المفعول لأجله

يتكون تعريف المفعول لأجله من الشروط التالية:

أن يكون اسمًا معرفةً.

أن يكون خاليًا من حرف التعريف.

أن يكون مسبوقًا بحرف جر من حروف الجر التالية: “اللام”، “من أجل”، “بسبب”، “بفضل”، “حرصًا على”، “بغية”.

أن يدل على الغرض من الفعل أو سبب حدوثه.

إعراب المفعول لأجله

يعرب المفعول لأجله اسمًا مجرورًا بالحرف الذي سبقه.

حالات حذف المفعول لأجله

يحذف المفعول لأجله في بعض الحالات، منها:

أن يكون الغرض من الفعل معروفًا بداهة.

أن يكون المفعول لأجله مفهومًا من سياق الكلام.

أن يكون الفعل لازمًا ولا يحتاج إلى مفعول لأجله.

أمثلة على المفعول لأجله

فتحت النافذة تهوية الغرفة.

سافرت من أجل زيارة الأهل.

حصلت على الدرجة الأولى بفضل اجتهادي.

تجنبت الطعام والشراب حرصًا على صحتي.

التقيت بك بغية الاستفسار عن الخبر.

الفرق بين المفعول لأجله والمفعول به

يتشابه المفعول لأجله والمفعول به في بعض الخصائص، لكنهما يختلفان في النقاط التالية:

المفعول لأجله يدل على الغرض من الفعل، بينما المفعول به يدل على المباشرة أو التأثر.

المفعول لأجله يكون عادةً معرفةً، بينما المفعول به قد يكون معرفةً أو نكرةً.

المفعول لأجله لا يتحمل ضميرًا، بينما المفعول به يتحمل ضميرًا.

المفعول لأجله هو أحد أنواع المفعول في اللغة العربية الذي يدل على الغرض من الفعل أو سبب حدوثه. ويتكون تعريف المفعول لأجله من عدة شروط، منها أن يكون اسمًا معرفةً مسبوقًا بحرف جر معين ويدل على الغرض من الفعل. وعندما تتوفر هذه الشروط، يعرب المفعول لأجله اسمًا مجرورًا بالحرف الذي سبقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *