اتسم هذا النوع من الخزفيات بالرشاقة في شكله ورقة جدرانه

اتسم هذا النوع من الخزفيات بالرشاقة في شكله ورقة جدرانه

اتسم هذا النوع من الخزفيات بالرشاقة في شكله ورقة جدرانه.
 الإجابة الصحيحة هي : الفخار العربي المعاصر.

الخزف الصيني: روعة الفنون الزخرفية

يمثل الخزف الصيني ذروة الحرفية الفنية، حيث يمزج بين الأناقة والمتانة. وقد أنتجت الصين على مر القرون مجموعة واسعة من الخزفيات، ولكل نوع خصائصه وأسلوبه المميز. في هذا المقال، سنستكشف خصائص وجماليات أحد أنواع الخزفيات الصينية الرائعة والمعروفة برقتها وأناقتها.

التعريف بخزف روشان

خزف روشان، المعروف أيضًا باسم خزف بلون الزبدة، هو نوع مميز من الخزف الصيني الذي يتميز بلونه الأصفر الفاتح الرقيق الذي يشبه الزبدة، ويتميز بأن له جدران رقيقة وهشاشة عالية. وقد اكتسب خزف روشان شعبية كبيرة خلال عهد أسرة تشينغ (1644-1911) وكان مفضلًا لدى الإمبراطور كيان لونغ.

خصائص خزف روشان

اللون: يتميز خزف روشان بلونه الأصفر الفاتح، والذي يتراوح من لون الزبدة الرقيق إلى اللون الأصفر المحمر قليلاً، وهذا اللون الفريد ناتج عن استخدام أكسيد الحديد في عملية التصنيع.

الشفافية: يتميز خزف روشان بشفافيته العالية بحيث يمكن رؤية الضوء من خلاله، ويعود ذلك إلى احتوائه على نسبة عالية من مادة الكاولين عالية الجودة.

الجدران الرقيقة: يشتهر خزف روشان بجدرانه رقيقة للغاية، والتي قد يصل سمكها إلى بضعة ملليمترات فقط. ويتطلب صنع هذه الجدران الرقيقة مهارة عالية من الحرفيين، حيث يتم تشكيلها يدويًا باستخدام عجلة الخزاف.

الأنواع الفرعية لخزف روشان

ينقسم خزف روشان إلى فئتين رئيسيتين:

خزف روشان المزجج: يتميز هذا النوع بطبقة رقيقة من المينا الشفافة، والتي تعزز لونه الأصفر الفاتح وتبرزه.

خزف روشان غير المزجج: لا يحتوي هذا النوع من الخزف على طبقة من المينا، ويكشف عن السطح الطبيعي للكاولين، ما ينتج عنه مظهر غير لامع ومتين أكثر.

زخارف خزف روشان

غالبًا ما تتميز خزف روشان بأنماط زخرفية دقيقة، والتي تُرسم يدويًا أو تُحفر في السطح. وتشمل الزخارف الشائعة:

الزهور والطيور: تُصوّر هذه الزخارف مشاهد من الطبيعة، مثل الزهور المتفتحة والطيور الطائرة.

المناظر الطبيعية: غالبًا ما تُصور هذه الزخارف مشاهد جبلية أو مائية، مع قوارب صغيرة وطرق متعرجة.

الأشخاص: تصور هذه الزخارف شخصيات بشرية، مثل العلماء والجميلات والأطفال.

تقنيات تصنيع خزف روشان

يتطلب صنع خزف روشان عملية طويلة ودقيقة، وتشمل الخطوات الرئيسية:

تحضير المواد الخام: تُخلط مادة الكاولين عالية الجودة مع الماء لتشكيل عجينة.

التشكيل: تُشكل عجينة الكاولين على عجلة الخزاف، وينتج عنها قطعة خزفية رقيقة وجافة.

التجفيف والحرق: تُترك القطعة الخزفية لتجف لمدة أسبوع على الأقل، ثم تُحرق في فرن عند درجة حرارة عالية.

التزجيج (إذا لزم الأمر): إذا كان خزف روشان مزججًا، فتُغطى القطعة المحروقة بطبقة رقيقة من المينا الشفافة.

الحرق النهائي: تُحرق القطعة المطلية بالمينا مرة أخرى في الفرن عند درجة حرارة أقل لدمج المينا مع جسم الخزف.

استخدامات خزف روشان

كان خزف روشان يستخدم بشكل أساسي أغراضًا زخرفية، وتم إنتاجه على شكل مجموعة واسعة من العناصر، بما في ذلك:

الأواني: مثل الأطباق والصحون والأكواب.

الأواني: مثل المزهريات والمراوح والعلب.

أدوات المائدة: مثل الملاعق والشوكات والسكاكين.

الحلي: مثل تماثيل الحيوانات والبشر والأشياء.

خزف روشان المعاصر

يستمر خزف روشان في أن يكون شكلًا شائعًا من الخزف الصيني في العصر الحديث، ولا يزال الحرفيون ينتجون قطعًا رائعة بهذا الأسلوب المميز. وغالبًا ما تُستخدم التقنيات الحديثة في إنتاج خزف روشان المعاصر، ولكن مع الحفاظ على التقنيات التقليدية التي تحدد جمالياته الفريدة.

خزف روشان هو شهادة على المهارة الاستثنائية للحرفيين الصينيين. وبرقته ولونه الفريد وجدرانه رقيقة للغاية وزخارفه الدقيقة، يجسد هذا النوع من الخزف روعة الإبداع الفني والثقافي الصيني. ويستمر خزف روشان في إبهار هواة الجمع والخبراء على حد سواء، ويبقى شكلًا مفضلًا وذو أهمية من الخزف الصيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *